Main topics

يناير 20، 2012

حلم كاد أن يكتمل ...


بحر حيفا/ ميسا عاصي .
الخوف شعور ملغم، لا يمكنك تفسيره بسرعة، خصوصا اذا ما رافقته مشاعر أخرى، كالنشوة والحب. رحلتي بدأت بهذا الشعور.. الخوف من المجهول،  من طريقٍ لم أسلكها ابداً، ولطالما تمنيت أن توطئ قدمي أرضها، في اي لحظة يمكن ان ارجع خطوات الى الوراء إذا ما تقدمت. تهريباً الى ارضي ذهبت، الى حلمي وحبي خرجت، الى بحري تعريت، الى شمسي ومطري انتشيت، شعور اشعل في داخلي ثورة لا يمكن ان تنطفىء بعد ذلك اليوم.
في الطريق كنت اجلس الى جانب سجاني، في لحظة تغيرت نظرتي اليه، هو يلبس مثلي، يتنفس ويعيش مثلي، لكنه يعيش في ارضي التي ينبغي ان اكون انا فيها، الفرق بيني وبينه، انه يتنفس هواء بحري، هو يتنفس تاريخ اجدادي، هناك في عكا شعرت ولأول مرة انني اعيش التاريخ، وددت لو قبلت كل حبة تراب على ارضها، تمنيت ان اوقف الزمان بيدي، واقول للماضي عد وخذني اليك.. اعدني هنا الى حيفا، اسكني في حي من احياء يافا، وايقظني على صوت الاجراس في كنيسةٍ من كنائس الناصرة وهي تدق بمجدها ليدق معها قلبي، أيقظني على صوت آذان حرية يردد في أذني " الله اكبر... الله اكبر"..

بحر حيفا / رامي عارضة .
 لم اعشق في حياتي ابدا غيرك، في داخلي صوت يصرخ، يناديك يناجيك مالي سواكِ. كنتُ اخاف النوم في الليل، لم يكن عندي شك بان كل لحظة تمر في داخلي ليست سوى مجرد حلم. في آخر الليل كنت اشعر بأنوثتي تكتمل، وعندما رأيت بحرك انتشيت شعرت بأمواجه تناديني تناجيني تطالبني بالانضمام اليها، لم اكن قادرة على مقاومة هذا الشعور، عجزت عن الوقوف والنظر اردت ان اتعرى امامه، اردته ان يضمني اليه ويلمس جسدي بكل ما اوتي من قوة، في داخله شعرت بدفئ يغمرني، لم يستطع احد ان يمنعني من الاتحاد معه، كنت انظر اليه واغوص في البعيد حيث لا نهاية،  عشقت كل تفاصيله هدوءه وجنونه، دفئه وبرده، غدره وحبه، كلما اقتربت اليه يحذرني صوت من بعيد " البحر غدار والموج يسحبك"، لم اكن ابالي بما يقولون تمنيت لو ان موجة واحدة احتضنتني واخذتني معها فلطالما وددت ان يكون عالمي الآخر في البحر.
لو ان كل طفل فلسطيني يعرف ارضه .. أرضه الحقيقية - حقيقة أرضه-، بسهولها ووديانها بجبالها وبحرها، لما قبلنا ان نرجع خطوة واحدة الى الوراء. بعد عودتي، تساءلتُ لأول مرةٍ بصراحةٍ موجعة: كيف لنا أن نقبل ان تكون فلسطيننا مجرد ضفةٍ وقطاع؟؟، يالنا من شعب يستحق ان يبكى عليه، اين نحن من فلسطين، فلسطين التي  كحلت عينيها بجبالها، ورطبت شفتيها من بحرها، وتزينت بسهولها، انت يا نشوتي يا دمعتي وضحكتي واحزاني.

مدينة الناصرة/ ميسا عاصي .
وانا جالسةٌ في الحافلة في طريق العودة، لم تدمع عيناي ابدا لكن قلبي كاد يخرج من داخلي فلم اعد اشعر بوجوده، كنت اعلم انني نسيته هناك لم اشعر باني اود الاستيقاظ من هذا الحلم لكن الشعور بالخوف ايقظني حيث جلس الى جانبي شاب كان يرتدي لباس الجيش الاسرائيلي، حاولت ان اتجاهله، لكنه تحدث معي باللغة العبرية قال جملة لم استطع ان افهمها، تجاهلته كأني لم اسمعها، في الحقيقة لم اكن قادرة على سماعها ما زال في داخلي صوت يصرخ ويقول: " عودي الى هناك لا تستيقظي من حلمك"، وفي نفس الوقت لم اشعر بالخوف الكبير منه  فأنا في طريق عودتي  ولن يتغير اي شيء اذا تعرف علي فهو لن يعيدني الى حلمي بل سيخرجني منه وبالقوة.
شط مدينة حيفا / رامي عارضة  .
كنت انظر الى كل لافتة في الطريق علني أعلم اين مكاني، ولكن في كل لحظة تخطر ببالي فكرة العودة لا أكون مستعدة للاستيقاظ، لماذا علينا ان نستيقظ من حلم جميل، كان هناك كل ما يلزمني لأحيا كنت فقط بحاجة لشعور بأني باقية، كنت اود لو انك احتضننتني قبل وداعي وقلت لي انني اصطفيك، لكنك رحلت وتركتني.

لكن هذه ليست نهاية حلمي بل هي البداية، فأنا عدت الى بلدي التي لم اختر ان اكون فيها، لكني مازلت احبها رغم كل القذارة التي نعيش فيها، ورغم نقص الاكسجين لدينا الا انها ما زالت جزء منك يا بلادي ،  حلمي الحاضر والآتي ..
فخذيني سيدتي، فما من احد غيرك سيصطفيني !



* تصوير ميسا عاصي


هناك 8 تعليقات:

  1. وفي البلاد ... يملأ الجو الجمال ...
    ولكم أود أن أكون هناك ..
    أخذتني الى هناك ... وأعدتني بشوق أكبر لأكون هناك ...
    ولأول مرة أفهم المثل الشعبي القائل " أخذه عالبحر ورجعه عطشان "

    ردحذف
  2. ( براءة )جد روعة جد ويارييييت اشوف هاي البلاد الي انحرمت منها من اول ما انولدت على هاد العالم .. كلمتي حلم اتمنى لو تحقق (احلم ان اصحو على صوت يقول فلسطين قد تحررت ) هدا حلم طفلة فلسطنية لم ترى ارضها ولا حتى تشتم رائحتها ..
    جد تلم ايدك ع القالة ميس كتيييير حلوة ومؤثرة

    ردحذف
  3. جدا رائعة قشعرتي بدني يا بنيتي .. بس شو بدنا نقول الله بعين لكن هذه ليست نهاية حلمي بل هي البداية، فأنا عدت الى بلدي التي لم اختر ان اكون فيها، لكني مازلت احبها رغم كل القذارة التي نعيش فيها، ورغم نقص الاكسجين لدينا الا انها ما زالت جزء منك يا بلادي ، حلمي الحاضر والآتي ..
    فخذيني سيدتي، فما من احد غيرك سيصطفيني !
    وهذا الكلام الصح

    ردحذف
  4. موضوعات رائعه ومدونه قيمه
    شكرا جزيلا

    ردحذف
  5. ياريت نقدر نحس بالشعور الدافي ... جدا ابدعت يا ميسا .. احساس مرهف وقلم رائع ..استمري

    ردحذف
  6. العنوان محبط جداااااا
    لان الاحلام ستظل احلاااااااااااااااام

    ردحذف
  7. شكرا على وجهتك نظرك لكن جوابك محبط لان الاحلام يمكن ان تكتمل وليس من الضروري ان تبقى احلام اما بنسبة لحلملي فقد كان على وشك الاكتمال وهو حلم .. وهذا لا يعني انه لم يكتمل فما زالي في داخلي وانا اسعى على ان يكتمل ..
    اسعار الذهب الحلم ليس له معنى اذا لم نسعى الى تحقيقه

    ردحذف