Main topics

مايو 13، 2013

بابون: تعديل القصيدة وإلغاء فقرة المحجبات صحيح لكن ليس للأسباب التي ذكرت

فيرا بابون\ رئيسة بلدية بيت لحم
نفت فيرا بابون رئيسة بلدية بيت لحم ما نشرته بعض وسائل الإعلام عن اعتراضها على لبس مجموعة من الفتيات الحجاب وحذفها كلمة "ديننا الإسلام" من قصيدة ألقتها طفلة خلال الاحتفال الختامي باليوم الرياضي الذي أقيم في مدينة بيت لحم.


وقالت بابون في حديث  هاتفي معها إن هذا كلام مغرض وهناك أشخاص لهم أهدافهم يحاولون تفعيل هذه الاشاعات ونشرها".

وكانت وسائل إعلام وناشطون على موقع فيسبوك نشروا أن بابون عدّلت قصيدة بحيث شطبت عبارة "ديننا الإسلام" فيها، وأنها أيضاً ألغت فقرة مجموعة من الطالبات المحجبات.


وقال شهود عيان، إنه كان هناك مجموعة من الفتيات يرتدين زيّاً موحداً لديهن فقرة في الاحتفال، وفجأة خرجن جميعاً من مكان الحفل الذي كان لا يزال قائماً، وأضافوا أن "رئيسة البلدية كانت وراء مغادرتهن، حيث اعترضت على ارتدائهن للحجاب"
وأثار بعض النشطاء على فيسبوك موضوع إزالة مجسم خريطة فلسطين بالتزامن مع زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما لبيت لحم، وعلّقوا معترضين على "سياسات بابون المرفوضة والمُستفزَّة"، حسب تعبيرهم.

وأوضحت بابون أن طالبات مدرسة النخبة لم يقدمن عرضهن بسبب خلافٍ بين رئيسة اللجنة وأحد أعضاء اللجنة نبيل الهريمي، وأن المدرسة قدّمت فقرتها الأولى وهي القصيدة التي تم الحديث عن تعديلها.

وتابعت، "التعديل في القصيدة كان من قبل رولا شويكي وهي عضو مجلس بلدي، هي سيدة محجبة ومسلمة وهي عضو مجلس بلدي تقدّر مسؤوليتها تجاه المواطن" وأضافت أن شويكي وجهة نظرها تعني أن الأسير أسير فلسطيني كان مسلماً أو مسيحياً لا فرق، وعدّلت على القصيدة من هذا المنطلق، وعلى الإطلاق ليس للأسباب التي تم اشاعتها.

وقالت إن طالبات مدرسة النخبة  كلهن فتيات محجبات "ونحن دعونا المدرسة ونعرف مدرسة النخبة الإسلامية، ولو كان لدي مانع لما وافقت على الدعوة أصلاً"

وحاولت الاتصال بعضو المجلس البلدي رولا شويكي إلا أنها لم تجب على هاتفها على الرغم من المحاولات المتكررة للحديث معها.


وقالت بابون كل هذا كلام مُغرض، وحتى مثلاً بخصوص موضوع تحريك مجسم خريطة فلسطين لم أكن موجودة أنا.

يذكر أن بلدية بيت لحم في ذلك الوقت أكّدت أن تحريك مجسم الخريطة كان مؤقتاً وبهدف القيام بأعمال ترتيب للدوار، وليس احتراماً لأوباما حسبما نشرت بعض وسائل إعلام ونشطاء على فيسبوك.

 نشر على زمن برس

هناك 5 تعليقات:

  1. فلسطين اولا و فوق جميع الاعتبارات

    ردحذف
  2. كالمعتاد يأتي أصحاب الأجندات الخاصة والغيورين من (وليس على) ما تقوم به رئيسة البلدية من مجهود، ليأتوا ويعيدوا الكرّات بربطها بأعمال ليس لها صلة بما حدث فعلا. فيتم اتهامها من بعض الأشخاص ممن يريدون زرع الفتن وتشويه سمعة البلدية ورئيسها. وحتى الاعلام الذي لا يزال في حوض الجهل والتخلف ينشر أحداث دون التأكد من صحتها، بل لمجرد أن صاحب وسيلة الاعلام هذه له توجه سياسي أو أجندة خاصة لا تتوافق مع ما يتم بذله من قبل رئيسة البلدية، عند الخبر المسيء ينشرونه بسرعة، هؤلاء الأفراد لأنهم وكما تعودنا "واصلين ووطنيين جدا (مصالح شخصية)". وما أاسف عليه أن لا أحد يتحرك ليستنكر هذه الأعمال العنصرية من أبناء البلد ومؤسساتها.

    يا جماعة الخير، امتى راح نفهم انو البلدية النا. حتى لو كان رئيس البلدية مش من حزبك أو رأيه مش من رأيك مش معناه هو ضدك، ولو صحيح بهمك البلد وقف معه واشتغل معه بدل التحريض ضده.

    ردحذف
  3. أنا كنت مدافعا عن موقف السيدة فيرا رئيس بلدية بيت لحم، لأن الكلام الذي نشر عالفيسبوك هدفه خلق الفتن عاشت بيت لحم بمسلميها و مسيحييها و نحن نرفض أي تدخل خارجي أو داخلي يثير أي فتنة فيما بننا ....و كلنا السيدة فيرا فهي رئيسة بلديتنا بإختيارنا و إختيار اغلبية سكان بيت لحم و من يمس رئيس بلديتنا يكون قد مس ببيت لحم بأجمعها، حتى لو أخطأ الشخص في قراراته فهناك طريقة للمحاسبة و التصحيح و فهم الموضوع دون اللجوء الى نشر الفتن على مواقع الإنترنت و التشهير و حل الموضوع بالسب و الشتم على الأديان الأخرى، أنا أطالب بمسائلة هؤلاء الأشخاص الذين تعدو في حرية النقاش و بدأؤا بالشتائم ليكونو عبرة و يتعلمو كيفية النقاش و حرية التعبير عن الرأي بأسلوب حضاري و بناء.

    ردحذف