Main topics

سبتمبر 25، 2012

"نساء ضد الانقسام" يتجرعن علقمه مجدداً، بعد منع أمن حكومة غزة لهن من الاحتجاج على استمراره

جانب من بداية التظاهرة النسوية- سامية الزبيدي
لم تصمت النساء كما اتفقن، واضطررن للحديث بأعلى أصواتهن في مواجهة تهديدات رجال شرطة حكومة غزة الذين طالبوهن بفض التظاهرة فوراً لعدم ترخيصها والا...في وقت احتشدت فيه عشرات من عناصر الشرطة النسائية في المكان.

وكانت عشرات النساء والشبان وقيادات من فصائل العمل الوطني في قطاع غزة تجمعوا في تظاهرة صامتة دعا لها الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية اليوم أمام بوابة المجلس التشريعي بمدينة غزة للاحتجاج على استمرار الانقسام الداخلي، وللضغط في اتجاه تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية.

وانقسمت القيادات النسوية التي وقفت خلف تنظيم الفعالية، وتواجدت في المكان، بين مستجيبات لمطالب الشرطة بانهاء الاعتصام، قائلات أن رسالتهن وصلت، وبين رافضات لمصادرة حقهن في التعبير عن أرائهن ازاء استمرار حالة الانقسام.

في حين اعتبرت أخريات أن الاختبار امام النساء مازال ماثلاً، وأن قدرتهن على استكمال فعالياتهن المقررة للضغط في اتجاه تحقيق المصالحة الفلسطينية بالاعتصام السلمي والصامت امام المجلس التشريعي كل يوم ثلاثاء لازالت على المحك، وستبين بما لا يدع فيه مجالاً للشك قدرة النساء على تقديم نموذج ضاغط وقوي ووحدوي، يمكن أن يكون مؤثر في ملف استعصى حله طوال أكثر من خمس سنوات مضت.

فيما تتعالى الأصوات المنددة بسياسة القمع والمنع المتبعة في قطاع غزة، خصوصاً إزاء ملف وطني، تقول حكومة غزة نفسها أنها لا تختلف عليه، بل وتزيد أكثر بالادعاء أنها ليست الطرف المعطل لتنفيذ اتفاق المصالحة، فيما تقف بالمرصاد لأي محاولات للاحتجاج الجماهيري عليه؟!!!


هناك 4 تعليقات:

  1. محمد سعيد العسلي
    كان بودي الحضور، لكن تزامن في الجامعة مع نفس الموعد فعالية لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم. آسف يا سامية على عدم قدرتي على تلبية الدعوة.
    يمكن الترتيبات المتعلقة بإطلاق هذه الفعالية تخدم الحكومة والشرطة وتدين المنسقات لهذه التظاهرة بشكل أكبر.
    يعني أولاً: كان المفروض أن يتم ترخيص هذا الاعتصام السلمي، فخبر "الشرطة تهدد باستخدام القوة مالم يتم فض مظاهرة -غير مرخصة- احتجاجاً على الانقسام" خبر لا يدين حكومة غزة برأيي كما لو كان "الحكومة ترفض منح ترخيص لاعتصام سلمي احتجاجاً على الانقسام وتفضه بالقوة" !
    ثانياُ: قرأت الخبر كاملاً، لم أقرأ جملة مهمة وضرورية، وهي أن هذه الفعاليات لإنهاء الانقسام يتزامن انطلاقها في غزة والضفة في آن واحد، لأن قرار إنهاء الإنقسام تعرقله غزة وتعرقله الضفة أيضاً، وهو قرار مشترك بين الجانبين.
    تحياتي لكِ :)

    ردحذف
  2. محمد شكرا عالتعليق، موضوع ترخيص التظاهرة، أصلا اجراء غير قانوني، القانون يتحدث عن اشعار الجهات المعنية بغرض تسهيل مرور التظاهرات وعدم عرقلة حركة المرور وغيرها، وهو ما كان عبر لجنة الحريات، التي تم تكليفها باشعار الشرطة عبر شخص الشيخ خالد البطش بحسب القيادات النسوية التي أجرت التنسيق معه.
    الشق الثاني من تعليقك اتفق معك وهو أمر سقط من ادراكي، اعتذر عنه، مع ان هذا السقوط لا يغير من حقيقة ما جرى وما نقلته في شيء حسب ما اعتقد. والله من وراء القصد

    ردحذف