Main topics

أكتوبر 11، 2012

مؤتمر المرأة الدولي بدوفيل يناقش نتائج الربيع العربي




تقرير: هديل موسى و هبة عابد

نظم المنتدى الدولي للمرأة في مدينة دوفيل الفرنسية يوم أمس الأربعاء، جلسة محورها الربيع العربي، معنونة باستفهام حول تحوله إلى عاصفة صحراوية. وضمت الجلسة أربعة متحدثين، من بينهم خبيرتان عربيتان هما مروى داوودي من لبنان وإيمان بيبرس من مصر،  وأدارتها صحافية في وكالة الأنباء الفرنسية.


وعلقت رئيسة منظمة أشوكا للتنمية  المصرية إيمان بيبرس  "إن ثورة مصر أنتجت من أسمتهم بـ "المتأسلمين"، وهم الجاهزون الوحيدون لاستلام دفة الحكم"، وذكرت أنها معارضة لسياسة الحكم بعد الثورة ونظرته للمرأة على أنها عورة ، بالرغم من مشاركتها في الثورة، جنباً إلى جنب مع  الرجل.

مشهد من المؤتمر : تصوير رشا موسى
وتحدثت الصحفية في جريدة الليموند الفرنسية أنك كوجان، عن أهمية ثورات الربيع العربي، الناتجة عن الاضطهاد في الدول الثائرة على أنظمتها، ممثلة على قصة فتاة ليبية، وعمرها (14 عاما)، طلب القذافي من مرافقيه إحضارها له، بعد رؤيته لها في مدرستها وتقديمها باقة ورد له. وأضافت كوجان، "أن مرافقي القذافي أحضروا له الفتاة التي اغتصبها بدوره". 

وتطرق المتحدث الأخير، معد البرامج في المنظمة العالمية لحقوق الإنسان توم بورتيوس إلى الثورة في ميدان التحرير، وما تخلف عنها من ضحايا من فئتي الشباب والأطفال خصوصاً (وإستمر في تكرار أنه ليس ربيع عربي أنه مارثون لثورات عربية قادمة وفي تزايد).
وانتهت الجلسة بإفساح المجال للمشاركين من الحضور بطرح الأسئلة.

ويذكر أن أمس هو أول أيام المؤتمر الدولي الثامن للمرأة، المنعقد في دوفيل شمال فرنسا، ويذكر أيضا أن جميع جلسات المؤتمر في عام 2011 خصصت للحديث عن موضوع الربيع العربي.

هناك تعليق واحد: