Main topics

أكتوبر 21، 2012

تحت رعاية محافظ الخليل كامل حميد، مهرجان تضامني لاسترداد جثامين الشهداء الفلسطينيين

كلمة محافظ الخليل كامل حميد في فعاليات المهرجان


الخليل-  بحضور محافظ الخليل كامل حميد ، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي ،وعضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية بدران جابر ،ونائب التشريعي حاتم قفيشة ،وأهالي الشهداء والأسرى ، وقيادات ومؤسسات الأطر الوطنية . نظمت الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء الفلسطينيين والعرب المحتجزة لدى إسرائيل والكشف عن مصير المفقودين المهرجان التضامني "تحت شعار لنا وطن ..ولنا أسماء "في مركز إسعاد الطفولة التابع لبلدية الخليل .


بدأت الفعاليات بتلاوة عطرة من القرآن الكريم تلاها قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء ،والسلام الوطني الفلسطيني ،وثم كلمة بسام ناصر الدين مرحباً بالحضور:" أنتم أهل الترحاب وأنتم أهل القضية ،ألف تحية لكل من لبوا النداء ، نداء الحي الشهيد ، وتضامناً مع أسرانا البواسل على مختلف انتماءاتهم" ، وموجهاً تحيته لكل امرأة أرضعت شهيداً ، ولكل أباً ربى شهيداً ، متسائلاً كيف لنا أن نتضامن ونحن نعاني من الانقسام ؟ومشيراً : بأن الحملة الوطنية بدأت بفكرة من ثلة من أبناء الوطن وبكل أبناء هذا الوطن الشرفاء .

سالم خلة المنسق العام للحملة قال : "من هذه الفعالية نبعث للحركة الأسيرة بهاماتهم المرفوعة ، نحن معكم حتى حريتكم ،فحريتكم هي كرامة الشعب كله " وقدم شكره لمدير نادي الأسير بالخليل أمجد النجار على تعاونه ، ومتابعاً على شرف يوم "27" من عام 2008 ومن حيث والد الشهيد " وليد العاروري " والذي تجاوز الثمانون من العمر ، ومن هنا انطلقت هذه الخطوة وبمساعدة مندوب عن مركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الانسان ،وحتى وصلت إلى حملة رأي عام وطنية ،وعربية ،وإقليمية .
تصوير : إكرام التميمي لوسائل إعلامية تتابع المهرجان ولقاء مع سالم خلة
  وأضاف : بأن سيادة الرئيس محمود عباس أصدر تعليماته بعدم استلام إي جثمان غير معرف ، وهذا رأي الإجماع الوطني بعدم استلامهم لأي جثامين غير معرفه ، ومشيراً : بأن "400" جثمان هم من الفلسطينيين ، 30% من مجموع الشهداء تم تحرير" 85"جثمان شهيد وشهيدة من الخليل ومتابعاً : لن نغلق هذا الملف حتى استرداد كافة جثامين شهداءنا .

محافظ الخليل كامل حميد بكلمته أشار : "إن الأخ الرئيس أبو مازن وكافة الجهات المعنية سوف يواصلون بكل ما أوتوا من قوة وجهود حتى استرداد كافة الجثامين ، وبأن القيادة الفلسطينية تضع قضية الأسرى الفلسطينيين وقضية جثامين الشهداء في سلم اولوياتها"  .
ومضيفاً :"هؤلاء الأسرى والجرحى الأبطال المناضلين والمجاهدين الذين يتوجون في كل يوم صوراً من البطولة والتضحية والفداء ،نرفع رؤوسنا عالياً بهم وبتضحياتهم وبجهودهم وبصبرهم وبتحملهم لكل هذه المعاناة والأعباء في هذه المسيرة النضالية الجهادية المتواصلة الطويلة ".

وأضاف : "إنني أدعو الجميع من أجل توفير كل الضمانات لحماية مسيرتنا ولحماية قيادتنا ولحماية الأخ الرئيس من خلال وحدتنا الوطنية والتشبث بالثوابت الوطنية ودعمنا للتوجه للأمم المتحدة لحصولنا على العضوية في هذه المؤسسة الدولية ، إننا وعلى مدار السنتين كنا حريصين كل الحرص على أن تكون محافظة الخليل نموذجاً في الوحدة والتماسك والعمل الجماعي ،وإتاحة الفرصة للجميع لتحويلها إلى واحة الديمقراطية والتعددية والمشاركة بعيدا عن كل اشكال التمييز أو عدم المساواة ،لم نرفض ولم نعرقل أي طلب كان للتعبير عن الرأي أو أي مسيرة احتجاج سلمية ،وكل أشكال التضامن مع أسرانا ، وضد كل ما يعاني منه أهلنا في البلدة القديمة ،والمسجد الإبراهيمي ،وجنوب وشمال المحافظة ،وضد الاستيطان والمستوطنين والجدار  وللتضامن مع الأسرى ،نحن ننتظر مع  نهاية هذا الشهر الذكرى"19" لمجزرة الحرم ، ونحن عاكفون لإقامة نصب تذكاري لشهداء الخليل ومن ضمنهم شهداء الحرم ولكافة الشهداء ".
وداعياً الجميع إلى إنجاح العملية الانتخابية والديمقراطية حتى نتيح لكافة المؤسسات والبلديات تقديم الخدمات لكافة المواطنين .

عضو اللجنة المركزية عباس زكي أشار :"التجمع حول الأحبة ، وهذه مناسبة عزيزة أن نتلاقى كافة ألوان الطيف ، ولا يستفيد من الانقسام إلا الأعداء ، وإن الخليل هي سر الكرامة ومنها ثلث الشهداء . هذه مرحلة فيها قيم وأخلاق ، وهذه مناسبة نؤكد فيها للعالم بأن شعبنا عظيم ،ولن يكون عنده إلا جوع حرية الوطن ، راهنا على سراب ،وإن بقينا مع الانقسام لن نستطيع أن نلجأ لأحد ،  لقد أتينا كسلطة وطنية كي نحقق استقلال الدولة، أمامنا أسئلة مطروحة وعلينا أن نجيب عملياً على القضايا المطروحة ، نحن أمام مقصلة ولن يرحمنا أحد .شعبنا أقوى من الفصائل وأقوى من القيادة وعليه أن يتحمل مسؤولية إقامة وانتمائه للوطن .
 لا يوجد لدينا روح الفريق ، إذا انتظمت دقات قلب فتح وإن انتظمت دقات قلب الوطن ستنتظم دقات قلب الشعوب والأوطان العربية  نحن ضمير الأمة ونحن أمناء ويجب علينا أن نتعامل سوياً دون أحقاد أو أضغان ، وفي يوم 7-11 المقبل سوف يطرح التصويت ونحن ماضيين وسنحقق حلم شعبنا الفلسطيني" .
جانب من المهرجان متابعة وتصوير :إكرام التميمي

وأشار بدران جابر في كلمته :" كم هي عظيمة الوقفة أمام أرواح الشهداء،ونحن نعلم كم هي معاناة أمهاتهم وزوجاتهم وأبناءهم وهم يتوقون لوقفة أمام قبور أبناءهم ، كل التحية لأمهات وزوجات وأبناء الشهداء ، نفتقد الغائبين ، وفي السياسة نحن بحاجة لبرنامج سياسي كامل لتأمين الأرضية لتحقيق الاستقرار والاستقلال ".

وفي كلمة نائب التشريعي حاتم قفيشة قال :" نحن نعلم بأن أبناءنا الشهداء مدفونين في مسقط رأسهم ، ولكن يجب أن تكون لهم قبور تزار ، قضيتهم إنسانية وبامتياز وأن الخطوات الفردية للأسرى وحدها لا تكفي ،داعياً استمرار هذه الفعاليات والحديث عن معاناتهم في المحافل الدولية".

كما طالب أن تعلن صلاة الغائب يوماً واحداً في السنة عن كافة الشهداء اقتداءً برسولنا الكريم .
وفي ختام المهرجان قام الحضور في أداء صلاة الغائب على الشهداء كافة .
وطالب سالم الخلة بعدة توصيات لتفعيل النشاطات على المستوى الدولي  والدبلوماسي أيضاً .
ومنوهاً بأن مركز القدس للمساعدة القانونية يرى بضرورة إنشاء مجمع فحوصات للحمض النووي (DNA) لكل الشهداء ، وهذا يحتاج إلى ضغوط دولية على المحاكم الإسرائيلية ومن خلال المحكمة الجنائية الدولية ، لحفظ الكرامة الإنسانية للشهداء وحقوق الأهالي بمعرفة أبنائهم المحتجزين والذي يشكل مساساً للحقوق الإنسانية .


هناك تعليقان (2):