Main topics

مايو 04، 2010

في الأول من أيار: يا عمال العالم اتحدوا

احتفل الفلسطينيون بالاول من ايار بيوم العمال، في مختلف انحاء الضفة الغربية وقطاع غزة.
ويحتفل العمال بهذا اليوم منذ سنة 1886م، حيث تحولت فيها مطالبات النقابات الاميريكية من 8 ساعات الى مذبحة دموية، فقد قامت شرطة شيكاغو باطلاق النار على المتظاهرين فقامت بقتل عشرات الاف منهم، فاطلق عليها مذبحة هاي ماركت .

كانت اقوى الاحتفالات بمسيرة انطلقت من رام الله لتضم جميع القرى المجاورة، وبعض المدن الفلسطينية. شارك في الاحتفال جميع القوى السياسية، ومؤسسات نسوية، وممثلون عن الرئيس، ومندوبين عن الكنفودرالية الفرنسية، و مركز التضامن العمالي الامريكي .

انطلقت المسيرة من المقاطعة في رام الله بعد ان صلوا على قبر الرئيس ابو عمار، الى النادي الارثذوكسي، حيث تم القاء عدة كلمات كان من اهمها كلمة الامين العام لاتحاد نقابات الاعمال الفلسطينية "شاهر سعد"، الذي طالب احمد مجدلاني وزير العمل وعضو اللجنة التنفيدية بإعطاء العمال حقوقهم الكاملة، وتوفير الدعم والحماية القانونية لهم، وزيادة التأمينات الاجتماعية. 
يأتي عيد العمال  وما زال عمال فلسطين يعانون من الاضطهاد ونقص في الرواتب المعيشية، وزيادة نسبة البطالة في الشعب الفلسطيني، وخاصة في قطاع غزة، حيث انه هنالك عشرات الاف من العمال الفلسطينين يعانون من نقص في المأوى والمأكل .
وهناك نسبة كبيرة من العمال المعنفين من قبل الإحتلال، حيث يتم اهانتهم واذلالهم مقابل لقمة العيش. فقد اشارت الاحصائيات الى ان هنالك اكثر من 6000 عامل تم اعتقالهم، وهنالك 33 استشهدوا على يد سلطات الاحتلال. هذا وهناك اكثر من 70 الف عامل فلسطيني يتعرضوا للاهانة من العدو  الاسرائيلي  .
وها نحن نمر في مرحلة ارتفاع مستوى المعيشة، فلا يستطيع العامل ان يوفر لقمة العيش له ولاولاده.
اذا فإلى متى يبقى العامل مهمشا غير قادر على اخذ حقوقه بشكل كامل؟!
وهل سيبقى يتكل على رحمة عدوه ليوفر لقمة العيش لاولاده وله؟!

للمزيد من المعلومات :

الصورة الاولى يافطة ترفع في مسيرة عيد العمال/ ميسا عاصي .
الصورة الثانية مسيرة في رام الله احتفالا بعيد العمال/ ميسا عاصي .

هناك تعليق واحد: