Main topics

ديسمبر 13، 2012

114 ألف شيكل تجنيها وزارة تربية وتعليم غزة من حلم " اليمن "

الحكاية بدأت بإعلان من وزير التربية والتعليم بغزة د. أسامة المزيني والذى صرح فيه لوسائل الاعلام عن إستقبال الوزارة طلبات توظيف للخريجين في اليمن، وقد إنتشر هذا الاعلان في قطاع غزة بشكل واسع لدرجة سماعي عبارة "عليمن رايحين مدرسين بالملايين " في السوق . 

الإعلان جاء بشكل مغرى للشاب الفلسطيني الخريج العاطل عن العمل ليجذبه ويعلقه بحلم قد ينجيه ويلات الفقر، وينقذه من ضيق العيش ويفك الحصار عنه. وقد جاء نص الإعلان كالتالي  :

أعلن وزير التربية وزارة التربية العالي د. أسامة المزيني فتح أبواب توظيف لخريجي كليات التربية والتي توصلت وزارة التربية والتعليم العالي إليها من خلال تفاهمات مع وزارة التربية والتعليم في الجمهورية اليمنية لإستيعاب خريجي قطاع غزة ضمن مدارسها في التخصصات التالية (اللغة العربية ، التربية الإسلامية ، اللغة الإنجليزية، العلوم ، الرياضيات ، الحاسوب ، الكيمياء ، الفيزياء، الأحياء ، الثقافة العلمية، تكنولوجيا المعلومات).
حسب الإمتيازات التالية :
-الراتب 500$
-تذاكر السفر على حساب الجمهورية اليمينة
- على الراغبين في العمل في اليمن وفق هذه الإعتبارات تقديم طلباتهم إلى الإدارة العامة للشؤون الإدارية – مبنى وزارة التربية والتعليم –،بدءاً من يوم الاثنين الموافق 3/12/2012 وحتى مساء يوم الخميس13/12/2012 . 

خبر نفى الإعلان من اليمن 


ولكن المفاجأة وهي صدور خبر ينفى هذا الاعلان فقد صرح وزير التربية والتعليم اليمنى الدكتور عبد الرزاق الاشول ما تناقلته بعض المواقع الإخبارية بشأن استقدام مدرسين من غزة بدولة فلسطين للعمل في اليمن . وأكد الوزير الاشول في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن ما تناقلته تلك المواقع عارٍ من الصحة ويدخل ضمن المناكفات السياسية المغرضة ،داعياً وسائل الإعلام إلى تحري الدقة والمصداقية عند نشر الأخبار وأخذها من مصادرها الصحيحة.
الناشط الشبابي هاني أبومصطفي
جولة البحث عن الحقيقة

لقد قام الناشط الشبابي هاني أبو مصطفى كونه ممثل عن ائتلاف تجمعات خريجي قطاع غزة الى مبنى وزارة التربية والتعليم بمدينة غزة , لمراجعتهم حول نفي وزارة التربية والتعليم اليمنية عن الإعلان الذي نشرته وزارة تعليم غزة بخصوص استقبال اليمن آلاف الخريجين للعمل فيها براتب 500 دولار  .

وقال "بدأت جولة الإستفسار بمدير القسم الذي يستقبل الطلبات والذي لا يملك أي شيء سوى أنها أوامر لإستلام الطلبات .!!!! ونصحني بالذهاب الى الشؤون الإدارية والتي بدورها لا تملك أي علم أيضاً بأي اتفاقية بل هي أوامر فقط ، ثم ذهبت لمكتب الوكيل المساعد ولم يستقبلني ورفض الحديث عن الأمر حالياً ؟؟؟

ثم ذهبت لمكتب وكيل الوزارة ولم يكن موجوداً ؟؟؟

ثم ذهبت لمدير عام العلاقات الدولية والعامة وليس لديه معلومات حول الأمر وقال إن الأمر فقط في مكتب الوزير ولا علم لنا إلا عن بعض الحديث أن هناك اتفاقية ؟؟؟

فى جيب الوزير 

حسب المعادلة التي طرها الناشط هاني فإننا نتوصل الى :
عدد المسجلين ما يقارب 3000 خريج ولا زالت وزارة التربية والتعليم باستقبال الطلبات مع العلم عدد الخريجين العاطلين عن العمل 20,000 خريج   .

إجراءات التسجيل تكلف :
1- 10 شيكل رسوم طلب
2- 10 شيكل صور
3- 12 شيكل تصديق شهادة الجامعة
4- 6 شيكل تصديق شهادة ثناوية عامة

النتيجة / 38 شيكل * عدد المتقدمين (3000) = 114 ألف شيكل

والسؤال هنا يطرح نفسه ؟

أن هذا المبلغ والذى سلب من الخريجين على حساب حلم كبير بنو عليه قصوراً وأبراج أين ذهب ؟؟

إن المسؤول هو وزير التربية والتعليم وعلى وزارته توضيح الأمر بشكل سريع للخريجين قبل أن يصابوا بمزيد من الصدمات وخاصة انهم خرجوا من الحرب الاخيرة على غزة ولا ينقصهم غير هذه المصيبة كي تحل عليهم ..


هناك 3 تعليقات: